الأجهزة الأمنية تواصل احتجاز 11 من معتقلي دوار المنارة

Aug 23,2021
0009.jpeg

واصل الأجهزة الأمنية الفلسطينية اعتقال 11 ناشطاً ومحرراً وشخصية سياسية وفكرية، لليوم الثالث على التوالي، بعد أن احتجزتهم على دوار المنارة وسط رام الله، لمنع تنظيم وقفات تطالب بالعدالة للشهيد نزار بنات.

وقال محامي مجموعة "محامون من أجل العدالة"، مهند كراجة، لقدس.. إن محكمة الصلح في رام الله قررت الإفراج عن عمر عساف، ومحمد العطار، خلدون بشارة، احمد دار ابو ناصر، عبد الحميد هارون.
 

وطالت حملة الاعتقالات التي نفذتها الأجهزة الأمنية على دوار المنارة، خلال اليومين الماضيين، عدة شخصيات فكرية وسياسية فلسطينية بينهم المحرر ماهر الأخرس، والبروفسور عماد البرغوثي، والباحث أبي عابودي، والأكاديمية كوثر سحويل، والناشطة ضحى معدي، والناشط فادي قرعان، ومعين البرغوثي، وجهاد عبدو، وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية إبراهيم أبو حجلة، والشاعر زكريا محمد.

كما اعتقلت الأجهزة الأمنية الفلسطينية القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خضر عدنان، خلال مشاركته في اعتصام أمام محكمة رام الله، يوم أمس، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين.

وقالت مجموعة "محامون من أجل العدالة"، إن محكمة صلح رام الله قررت تمديد اعتقال الشيخ خضر والناشط فادي قرعان، لمدة 48 ساعة.

وفي السياق، قال الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، إن السلطة الفلسطينية "تتحمل مسؤولية اعتقال الشيخ خضر عدنان وقادة الرأي والنشطاء في الضفة المحتلة".

وأضاف في بيان صحفي: " الاعتداء الجسدي على الرموز الوطنية أمثال الشيخ ماهر الأخرس من قبل أجهزة أمن السلطة هو رسالة عداء واضحة ضد الشعب الفلسطيني وقوى المقاومة".

ونفذت الأجهزة الأمنية عشرات الاعتقالات في الضفة المحتلة، منذ اغتيال المناضل نزار بنات، وفقاً لما أكدته المؤسسات الحقوقية الفلسطينية والدولية.