وزارة الدفاع الأمريكية: روسيا لم تعد بالمرتبة الأولى  إنما الصين باتت التحدي الرئيسي لها

Feb 15,2020
وزارة الدفاع الامريكية


قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر إن واشنطن لا تسعى للمواجهة مع الصين، لكن عليها التوقف عن ممارساتها السلبية، متحدثا في الوقت ذاته عن التحديات التي تواجهها بلاده على مستوى الجبهات الخارجية.

ودعا إسبر في كلمة له في مؤتمر ميونيخ للأمن المجتمع الدولي إلى الشعور بالقلق العميق من تطوير الصين الذكاء الاصطناعي.

وأضاف أن التحدي الأمني الرئيسي للولايات المتحدة قد تغير ولم يعد روسيا وإنما أصبح الصين.

من جهته، قال وزير خارجية الولايات المتحدة مايك بومبيو خلال كلمة ألقاها أمام مؤتمر ميونيخ للأمن في ألمانيا إن الحزب الشيوعي الصيني يشكل خطرا هائلا على الغرب.

وأضاف بومبيو في كلمته -التي نقلت مقتطفات منها وكالة بلومبيرغ للأنباء اليوم السبت- أنه "ليس من المقبول" إتاحة الفرصة للشبكات الصينية بممارسة القرصنة.

ورفض أن تكون بلاده قد انسحبت من الساحة الدولية، قائلا إن الغرب يفوز في مواجهة خصومه.

وشدد على دعم واشنطن حلف شمال الأطلسي، وقال إن الحديث عن موت هذا الحلف مبالغ فيه.

كما جدد بومبيو التأكيد على دعم بلاده دول شرق أوروبا، مشيرا إلى أن واشنطن ستستثمر نحو مليار دولار في قطاع الطاقة بتلك المنطقة لتقليص اعتماد هذه الدول على الغاز الروسي.

أكاذيب وافتراءات
وردا على تصريحات الوزيرين الأميركيين؛ قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، إن الاتهامات الأميركية للصين مجرد أكاذيب وافتراءات.

وقال الوزير الصيني إن بلاده تريد بناء علاقات ودية مع الولايات المتحدة تقوم على الاحترام المتبادل.

وأضاف أن الصين سنتزز تعاونها مع روسيا، وعليها أن تعمل مع واشنطن لإبقاء علاقاتهما في المسار الصحيح.

المصدر وكالات

فلسطين بوست 24

٢٠٢٠٠٤٠٣_١٩١٤٥٣.jpg

وضع 3 توائم جدد في "الحجر الصحي" بغزة

غزة - فلسطين بوست 24 : في قطاع غزة يحجر كل شخص يأتي من خارجه؛ حتى وإن كانوا توائم لم يمضِ على ولادتهم وإبصارهم الحياة سوى 22 يومًا.    بعد انتظار دام ست سنوات وضعت روان عبد الغفور من سكان خان يو

حازم قاسم حماس.jpg

"حماس" تطالب حكومة اشتيه وقف سياسة التمييز ورفع الإجراءات عن قطاع غزة

غـــزة - فلسطين بوست 24 : أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" اليوم الجمعة، أن حديث حكومة الدكتور محمد اشتيه عن استعدادها لأي خطوة لإنهاء الإنقسام يتعارض مع سلوكها وخطواتها التي تميز بين أهلنا في الضف