وزارة الخارجية السودانية: تكشف عن دور أممي بالسودان خلال الفترة الانتقالية الحالية

Feb 13,2020
صورة رئيس الحكومة الانتقالية فالسودان

كشفت وزارة الخارجية السودانية اليوم الخميس من خلال بيانا أكدت فيه أنه تم الاتفاق على وجود دور للأمم المتحدة خلال الفترة الانتقالية، وذلك عبر بعثة سياسية خاصة.

وأوضحت الوزارة أن الدور الأممي الجديد يهدف لمساعدة السودان في بناء السلام ودعم مؤسسات الدولة لتحقيق التنمية المستدامة.

وجاء البيان بعد يوم من اجتماع بالخرطوم بين عمر قمر الدين وزير الدولة بوزارة الخارجية، ووكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الانسانية روز ماري ديكارلو، التي تزور الخرطوم هذه الأيام.

يشار إلى أن ديكارلو كانت التقت في وقت سابق رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك.

وكانت الحكومة الانتقالية طلبت من مجلس الأمن تفويضا لإنشاء بعثة خاصة تحت الفصل السادس، مما أثار جدلا في الأوساط السياسية في السودان.

ودعا حمدوك للاستعانة بولاية مجلس الأمن الدولي في دعم حكومته بقوات للمراقبة وحفظ السلم.

وبعد هذه الدعوة، عقد مجلس الدفاع والأمن السوداني اجتماعا طارئا في مقر القيادة العامة للجيش برئاسة رئيس المجلس الانتقالي الفريق عبد الفتاح البرهان.

واعتبر حزب الأمة القومي السوداني طلب حمدوك خرقا للوثيقة الدستورية، و"ليس من مهام الحكومة الانتقالية، ويتنافى مع التفويض الشعبي لها المتمثل في تحقيق مقاصد الثورة".

كما أعلن المؤتمر الشعبي السوداني المعارض عن رفضه طلب رئيس الوزراء رفضا باتا وأنه يدين "أي تدخل أممي أو محاولة لتقويض السيادة الوطنية، ونطالب رئيس الوزراء بسحب خطابه فورا والاعتذار للشعب السوداني".

ومنذ 21 أغسطس/ آب الماضي دخل السودان مرحلة انتقالية تستمر 39 شهرا، وتنتهي بإجراء انتخابات.

فلسطين بوست 24